اعلان

الصحفية السودانية نعمة الباقر تفوز بجائزة جمعية التلفزيون الملكية البرطانيا للعام 2016م .

فازت الصحفية السودانية نعمة الباقر المراسلة العالمية لشبكة سي إن إن بجائزة التقارير المتخصصة الرفيعة عن جمعية التلفزيون البريطانية وهي المؤسسة الاعرق والأقدم في العالم . وكانت بالإضافة للصحفي المتخصص التي فازت بها مرشحة أيضاً لجائزة الصحفي الأفضل في العالم للعام 2015م مع أثنين آخرين .
غطت نعمة الباقر خلال العام الماضي العديد من القضايا في الشرق الأوسط وأفريقيا وكان الأبرز منها تغطيتها التي استغرقت 6 أشهر لتهريب البشر من مصر إلي أيطاليا على قوارب الصيد ، وتقاريرها السرية لبيع الأطفال في نيجيريا ، وتقريرها عن ختان الإناث في أفريقيا . و تعتبر نعمة الباقر واحدة من أشجع الصحفيين حول العالم لتقاريرها الجرئية من مناطق الخطر من أدغال نيجيريا حيث سيطرة بوكو حرام إلي مناطق النزاع و سيطرة داعش في سوريا والعراق ، ثم إلي الأحياء العربية التي تحوي المتطرفين والأرهابيين في بلجيكيا .
قال عنها مدير الجائزة " أنها الصحفية التي منحتني وقفة كبرى للتفكير والتأمل " كما قالت جميعة التفلزيون الملكية تعليقاُ على أستحقاقها لتلك الجائزة : " أخذ العمل الصحفي المتخصص نعمة الباقر إلي بعض من أحلك وأصعب الأماكن في الأشهر الاثني عشر الماضية. رأى القضاة إن الفائزة أظهرت تصميما كبيرا وشجاعة منقطعة النظير بالإضافة إلي إنسانيتها المرهفة " 
وقال مدير شبكة سي إن إن أنترناشونال " توني مادوكس" تعليقاً على منحها الجائزة " نعمة صحفية رائعة وكان العام السابق استثنائيا لها ، يضاف إلي عملها المميز خلال عدة سنوات مضت. وما يبعث على الإمتنان إن عملها قد تم الاعتراف به وتقديره أخيراً ، وهو ما يحفزها ويحفز العديد من الموهوبين في فرق سي إن إن الذين قدموا الدعم لها ".
قالت نعمة الباقر لصحيفة الأبزيرفر البريطانية تعليقا على الجائزة "أنا فعلا محظوظة، حيث أشعر أنني في بيتي في أي مكان تقريبا،لوني وشكلي يمنحاني القدرة على تختفي في كثير من المجتمعات ولا اشبه الشكل المتوقع لصحفية في سي إن إن "
وتجدر الإشارة إلي نعمة الباقر كانت أيضاً قد حصلت على جائزة بيبودي العالمية في نيويورك خلال مايو الماضي لتغطيتها للطالبات المخططفات في نيجيريا من قبل بوكو حرام .
المصدر : صحيفة القارديان البريطانية – وكالات
اعلان هنا بأرخص الاس

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي