ولقد كانت  وزارة الداخلية قد أعلنت في أكتوبر 2015 أن 70 سودانيا، من الجنسين، ألتحقوا بتنظيم داعش  في ليبيا وسوريا، وعاد منهم إلى البلاد إثنان.
ووعد البشير لدى لقائه المجلس الأعلى للجالية السودانية في مصر بمناقشة ملف الحريات الأربع، مع الجانب المصري بما يجعل إنفاذها لا سيّما حريتي التنقل والإقامة وارداً.
وبشأن أوضاع الجالية السودانية بمصر قال البشير: "لم نتلقى أي شكاوى بشأن سلوك السودانيين بمصر".  حسب ما نقلت وكالة السودان للأنباء (سونا).
يأتي هذا في وقت تشكو السلطات السودانية من رفض مصر تطبيق اتفاق الحريات الأربع مع مصر والتي تشمل حرية العمل والتنقل والإقامة والتملك للمواطنين في البلدين. فيما ترجع القاهرة ذلك لدواع أمنية.