اعلان

انتشال جثة فتاة أثناء البحث عن جثمان الموظفة المنتحرة بكوبري شمبات ببحري

انتشال جثة فتاة أثناء البحث عن جثمان الموظفة المنتحرة بكوبري شمبات ببحري

انتشل فريق الإنقاذ النهري  السوداني التابع هيئة  للدفاع المدني جثة فتاة، ظن البعض  أنها جثة الموظفة التي ألقت بنفسها من أعلى كوبري شمبات، ليلة أول من أمس، وتبين أن الجثة لفتاة لقيت حتفها غرقاً في ظروف غامضة لم يتم التعرف اليها .
ونقل مصدر لـ(الدرادر نيوز ) أن الفريق عثر على الجثة في منطقة يتوقع فيها وجود جثمان الموظفة المنتحره ، البالغة من العمر (38) عاماً، وعندما قام الفريق التابع للدفاع المدني باخراج الجثه  اكتشف أنها ليست السيدة المقصودة بالبحث، فأجريت  التدابير الجنائية، حيالها، وواصل  الفريق بحثه، في وقت كثفت فيه شرطة الإنقاذ النهري جهدها وعززت قواتها في النيل للعثور على الجثمان، الذي لم يعثر عليه  حتى هذا اليوم .
يذكر أن الموظفة تعمل بإحدى المؤسسات الحكومية ، وتقيم بأحد أحياء شمال بحري العريقه  وهي متزوجة ومستقرة، ولا تعاني من أية مشاكل زوجية أو عائلية او غيرها ، حسب مصدر (الدرادر نيوز)، الذي أبان أنها أنهت يوم عملها وذهبت إلى المنزل، وخرجت منه ليلاً ووصلت إلى الكوبري عند الساعة الحادية عشرة ليلاً بعد منتصف الليل ، وأضاف الدرادر نيوز إنها وقفت في منتصف الكوبري وطلبت من أحد الشباب أثناء ممارسته الرياضة أن يعطيها هاتفه لإجراء مكالمة هاتفية ، وذلك بعد أن أغلقت هواتفها الاثنين ، وأعطاها الشاب هاتفه، وطلبت رقم صديقتها، وقالت لها: (أنا في منطقة مقطوعة جدا لا احد بها ، وآخر صوت عاوزة أسمعه صوتك أنت) وأعادت التلفون إلى صاحبه، وابتعدت عنه قليلاً وبعد برهة سمع صوت ارتطامها بالمياه. وأوضح المصدر أن الشاب عاود الاتصال بآخر رقم في هاتفه، الذي استخدمته السيدة المتوفية ، فوجد أنها صديقتها فأخبرها بالحادثة، ومن ثم أخطر الشرطة بهذا الامر التي سارعت في الحضور .. إلى ذلك، تولت شرطة الصافية ببحري التحقيق حول ملابسات الحادثة، وشرعت فرق الإنقاذ النهري  والدفاع المدني في البحث عن جثتها.
اعلان هنا بأرخص الاس

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي