اعلان

جنوب السودان تطالب بالوحده مع الشمال


كشف حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان عن مساع جنوبية لإعادة الوحدة بين دوله جنوب  السودان وشمال السودان ، مؤكداً أن قائد التمرد ونائب الرئيس السابق في الجنوب  رياك مشار تقدم بطلب رسمي لإعادة الوحدة بين البلدين الشقيقين المنفصلين ، مشيراً إلى أن الرئيس الجنوبي سلفا كير ميارديت كان قد ألمح إلى ذلك خلال جولة مباحثات مع نظيره السوداني عمر حسن احمد البشير ، وقال القيادي بالحزب قطبي المهدي إن الانفصال تم باستفتاء الجنوبيين، والتراجع عنه يتطلب استفتاء السودانيين عامة . وأضاف المهدي أن مطلب حركة ريا
ك مشار بإعادة الوحدة بين جنوب وشمال السودان ، سبقته دعوات تقدمت بها دول عدة للرئيس عمر البشير، في هذا الشأن. وأضاف المهدي “الوحدة كانت من الثوابت الوطنية لدى حزب المؤتمر الوطني، رغم أنها غير مربحة للسودان نتيجة للحروب التي أعاقت مسيرة التنمية بالبلاد، وإعادة الوحدة بين البلدين ليست مستحيلة، لكنها لن تتم بهذه البساطة، وتحتاج إلى إجراءات، لكنها لن تكون محل مساومة”. وشنّ هجوماً على اتفاقية نيفاشا قائلاً إنها كانت خطأ استراتيجيا، عازيا خروجه من القصر بعد توقيع الاتفاق لدخول جون قرنق إليه، مضيفاً أنه كان على يقين بأن نيفاشا ستعود بنتائج سالبة على البلاد. وأوضح أنهم على دراية ووعي بأجندة المشروع الخارجي، الساعي لتكرار سيناريو فصل الجنوب في أجزاء أخرى من السودان، مؤكداً أن هذا المشروع سيجني الفشل ولن يحقق أهدافه على الأرض. من جهة أخرى، اعتمدت المفوضية القومية للانتخابات في السودان، ترشيح أربعة مرشحين لمنصب الرئيس، وهم عمر البشير مرشح “المؤتمر الوطني”، وفضل السيد شعيب، مرشح حزب “الحقيقة الفيدرالي”، ومحمود عبدالجبار، مرشح “اتحاد قوى الأمة”، ومحمد الحسن الصوفي، مرشح حزب “الإصلاح الوطني”. وكانت المفوضية القومية للانتخابات قد أصدرت قراراً أول من أمس، قضى بتمديد فترة الترشيحات لمدة خمسة أيام من 18 حتى 22 يناير الجاري، بهدف إتاحة الفرصة للأحزاب لتقديم مرشحيها للانتخابات التي تجري في أبريل المقبل. وقال عضو المفوضية القومية للانتخابات الهادي محمد أحمد، إن اجتماع المفوضية الطارئ استجاب لطلب عدد من القوى السياسية بتمديد فترة الترشيحات، لتتمكن من ممارسة حقها الدستوري.
اعلان هنا بأرخص الاس

1 التعليقات :

  1. عودة الوحدة ليست مستحيلة ، فمرحبآ بالمحبة والآخاء والسلام
    أعبر عن رٱئى وبصراحة : هذا تقرير مصير والكل يعطى رأيه _ إما إستمرار أو وحدة.
    لكنى لا أرى شيئآ أو عيبآ يعيق نداء الوحدة ، فمرحبآ بإخواننا أبناء الجنوب
    أشقاؤنا فى دولة جنوب السودان
    أوافق .،؛.
    إذا كان الأمر يعنى نبذ الخلاف والتفرقة والجهوية ، فلما نختلف فى أرض تسعنا جمعيآ.
    #السودان_وطن_يسع_الجميع
    #مرحبآ_بالوحدة
    #نعم_للسلام
    .
    .
    .
    #Z_1_A
    #AL_ZAEEM♡

    ردحذف

عربي باي