اعلان

مورتانيه توافق علي الزواج من مدير مكتب عمر البشير وتطلب مهر 50 مليار اوقية

 


السودان‬ ‫ ‏موريتانيا‬ ضجة في الصحف والاوساط الموريتانية بسبب خطبة مدير مكتب ‫‏البشير‬ لوزيرة موريتانية، والتي بدورها وافقت واشترطت المهر 50 مليار أوقية!
منقول من
صحيفة السبق الموريتانية:-

وزيرة موريتانية تطلب اغلى مهر في التاريخ العربي الحديث
تدور في اروقة الصالونات السياسية في العاصمة الموريتانية انواكشوك اخبار مفادها ان مدير مكتب الرئيس السودانى الفريق طه عثمان الحسين طلب يد وزيرة في حكومة الوزير الأول الموريتاني المهندس يحي ولد حدمين , اثناء تواجده في انواكشوط الأسبوع الماضى رفقة الرئيس البشير لحضور القمة العربية .
الرواية المتدوالة قالت ان الوزيرة وافقت على الزواج من الفريق طه عثمان الحسين لكنها شرطت مهرا قدره 50 مليار من الأوقية .
الرواية اشعلت واقع التواصل الإجتماعي في كل من موريتانيا و السودان , حيث انقسم المدونون بين مثمن لهذا الزواج و معتبرا إياها رافعة جديدة للعلاقة الممتاز بين الشعبين و الحكومتين فيما رأى بعضهم ان الوزير غالت في رفع سقف مهرهل معتبرين هذا المهر اكبر مهر في التاريخ العربي الحديث .
وقد دفع الخبر بعض المدونين إلى البحث عن حياة و سيرة وماضى الفريق طه عثمان الحسين مدير مكتب الرئيس البشير الذى طفا على السطح فجأة و اصبح الرجل القوي في نظام البشير بل وصل به النفوذ إلى ان سموه ظل الرئيس البشير .
وإليكم نبذة عن حياة الفريق طه عثمان الحسين مدير مكتب الرئيس البشير و زوج الوزيرة المرتقب:
الفريق طه عثمان الحسين تقول سيرته الذاتيه إنه من مواليد منطقة كبوشية بولاية نهر النيل، ينحدر من أسرة تدين بالولاء للطائفة الختمية، درس مراحله الابتدائية والمتوسط والثانوي بمدينة شندي، وعُرف عنه أنه يعمل في سرية تامة، وهو شخصية تعمل خلف الكواليس منذ تخرجه في جامعة أمدرمان الأهلية، كما درس بكلية الآداب في جامعة القاهرة فرع الخرطوم (الفرع) في منتصف التسعينات، عمل ضابط إداري لسنوات بمحلية بحري، وعمل مديراً تنفيذياً لأمانة التكامل العربي الليبي السوداني، وغادرها في العام 6991م، وعند تشكيل لجنة لتنظيم عمل مكتب رئيس المؤتمر الوطني أختير طه مع مجموعة، لكنه كان الأقرب ليكون سكرتيراً للرئيس في الحزب، وجاء طه الي هذا الموقع بتزكية من أمين الإعلام بالوطني وقتها البروفيسور ابراهيم احمد عمر ، ويعد طه ومحمد حاتم سليمان من الشخصيات التي قدمها ابراهيم أحمد عمر ولعل هذا ماجعل الرئيس يثق فيه إذ بعد فترة قليلة كان الرئيس في حاجة لمدير مكتب وسكرتير شخصي، فوجه بأن يكون الحسين نفسه مديراً لمكتبه في رئاسة الجمهورية، وينتسب طه الي جهاز الأمن والمخابرات الوطني وتم ترقيته الي رتبة رفيعه جداً (الفريق) ، قلما يصلها ضباط الأمن .
هذه الزيجة إن وقعت تكن داخلة في إطار " الدبلوماسية الناعمة .
هذا ونشير في الأخير إلى انه قد سبق لبعض كبار رجالات نظام الرئيس البشير التغزل شعرا ونشرا بوزيرة الموريتانية عاب ذاك التغرل بل الهيام بعضهم فيما اعتبره آخرون امرا عاديا.
اعلان هنا بأرخص الاس

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي