اعلان

شيخ الامين الفريق طه حسين يطلب وساطتي لدي منصور بن زايد ال نهيان

شيخ الامين الفريق طه حسين يطلب وساطتي لدي منصور بن زايد ال نهيان




في حوار مطول مع شيخ الامين عبر مكالمة واتساب من مقر اقامته دامت لاكثر من ساعة تقريبا" تناولنا فيها العديد من الموضوعات التي شغلت الراي العام طوال الفترات السابقة و اللاحقة من سيل الانتقادات التي طالت شيخ الامين في كثير موضوعات و مواضع كان ابرزها ما تم تناقله مؤخرا" عبر مجموعة مقاطع صوتية لشيخ الامين ردا" علي الناشطة تراجي مصطفي عندما قال لها مراهنا" و بقسم غليظ متحديا" انه اذا نجح الحوار في ظل السلطة القائمة سيترك الاسلام ..و هذا ما اثار عاصفة من الجدل و التعليقات الساخطة و الساخرة من البعض و صيغت المواد الخبرية هنا و هناك حاملة لما حواه التسجيل ... حاورته في هذه النقطة مناصحا" و في اخريات مما يتداوله الواتساب الماحا" حول استضافته للسفراء الدول الغربية ( هل تعلم ان للامر اتهامات او تهامس عن الماسونية من قبل البعض الماحا") و تلقينا الاجابة ... و تطرقنا كذلك لمحكمة القضية التي وجهت للشيخ السلفي الشاب مزمل فقيري قبل زمن ليس ببعيد ...
اليكم ما صغناه مما جري عليه الحوار دون تفنيد او زيادة فيما قال الرجل رغم نظرة المحاور للصوفية و مأخذه علي كثير منها 

*بدأنا حديثنا معه بنصح التراجع عما صرح به مراهنا" و مقسما" بانه اذا حصل اتفاق في الحوار في ظل السلطة الحالية لن يترك التصوف وحده فحسب بل سترك الاسلام ككل ..؟

فكانت اجابته : ماف زول بخلي الاسلام دا دين الله ما حق زول و علي كفارة قسم في حالة حصل غير القلتو ... مضيفا" .. الناس القاعدة في القروبات بتعلق دي قاعدة تتونس ساكت ماف زول بيخلي الاسلام بسبب قسم 
*لم اجادله فقد فهمت من الصياغ ان رده كان مقتضبا"لحظتها كالطلاق في حالة اغلاق ..

فسالناه عن كيفية تغيير المواقف بعد ان كان ( زول الرئيس ) و مبعوثه لدولة الامارات المتحدة فاجابنا :
- انا كنت قاعد في مسيدي و كان معاي ضيوف فجاء رجل ما بعرفه قبال دا و طلب مقابلتي فطلب منه الحواريين الانتظار حتي افرغ ... و فعلا" بعدها دخل علي و عرفني بي نفسه انه الفريق طه مدير مكتب الرئيس و انه لديهم معلومة انه عندي علاقة بالسيد/ منصور بن زايد ال نهيان ..اكدت ليه المعلومة فطلب مني مرافقته للقصر للقاء الرئيس لاسباب سياسية يرجون وساطتي فيها بعد البلبلة الحصلت بين البلدين و بين مصر و السودان حينها .. فقلت له: ( لكن انا زول مسيد ما زول سياسة ) و لكني وافقت و ذهبت معه بعد الحاح و فعلا" التقيت الرئيس و رحب بي و طلب مني ان اكون واسطة خير لاجل الوطن .. فقلت له نحن فداء للوطن و سافرت و جالست الامير منصور في الامارات و شرحت ليه حال السودان و السودانيين ثم عدت الي السودان و رجعت الي دولة الامارات مع الوفد برسالة مكتوبة ( و دي الصورها ظهرت في الواتساب ")و بعد فترة اتصلت علي الفريق طه بسبب خبر وصلني و حصل بينا مشادة كلامية و بعدها حدث ما يعلمه الجميع الي يومنا هذا 

*سالته بعدها عن استقبالكم للشخصيات الحكومية التي ظهرت في الفيديوهات كقائد الدعم السريع الذي استقبل منكم في المسيد باطلاق الزخيرة .. فكيف يكون الامر مقتصر علي رسالة الرئاسة للامارات؟؟ 
فكان رده 
-انا زول فاتح مسيد يعني بجيني الدكتور و المدير و الغفير و هم كانو بيجوني عادي زيهم زي الناس و انا ما بمنع زول يجي مسيدي 
استرقت سؤال كان يؤرق صفحات التواصل الاجتماعية لفترة من الزمن ... ما قصة السفراء الغربيين مع مسيدكم؟ و هل قرأت ما يتناقله الواتساب الماحا" عن الماسونية و اهدافها في اختراق الجماعات الاسلامية ؟؟
- ديل ناس ماخدين فكرة عن الاسلام .. داعش عاملة ليهم رعب و بجو المسيد عشان يفهمو انه الاسلام ما عنده علاقة مع قتل الابرياء .. لانهم بسمعو عن زول بيقول الله اكبر و بفجر نفسه وسط الناس فالموضوع عامل ليهم رعب شديد .. و انا زول بدعو للاسلام زي ما اسلمو ناس كتيرين في العالم الغربي عل يدي انا بدعوهم .. و هسي في مقر اقامتي دي بيسالوني انه هل محمد صل الله عليه وسلم امر بي قتل و تفجير الناس لانهم شايفين انه الامر بالجهاد بيعني قتل الناس بغير ذنب و انا بوضح ليهم انه دين الاسلام دين سمح و دين تسامح و سلام 

*سالته عن اهداف الغرب و خططه تجاه الاسلام و ما نسمعه و نقراءه عن الماسونية و مدي معرفته بما يحاك عبر الاجندات التي تمرر و ذكرت له مؤتمر الشيشان الاخير بغروزني و ما دار حوله من تداعيات و هو المؤتمر الذي حوي الجماعات الصوفية وعلماء الازهرو تصنيف المؤتمر لكثير من الجماعات انها خارج اهل السنة و الجماعة كالوهابية و الاخوان المسلمون ... الخ ؟؟

فاجاب : سيدنا رسول الله صل لله عليه و سلم لما مات درعه كان مرهون عند يهودي يعني التعامل مع اليهود عديل ما حرام ..... بعدين هسي كان سالت الناس دي يعني شنو ماسونية بتلقاهم ما عارفين اساسا" .. بعدين الصوفية علاقتها شنو بالماسونية ؟!.... ثم انه العالم الآن بيفتش في حلول لدحر الفكر التفجيري البتم دا عشان كدا اتجهو للصوفية و الناس ألما بفجرو الناس و بقتلهم.. وزي ما قلت ليك الناس دي ما عارفة الماسونية دي شنو عشان كدا بتكلمو ساي ...و انا مسيدي دا فاتح من 92 ماف زول قال كلام زي دا ليه ما بقي تطلع شائعات إلا هسي؟

*اجبته ان هنالك كتاب في الساحة العربية الاسلامية قد اصدرو كتب و المحو الي التكوين الأول الفعلي للجماعات الصوفية كفرقة تهتم بالعلم الباطن بانها انقسامات منذ فتنة (عبدالله بن سبأ) و كتاب الجفر المزعوم و المنسوب لعلي بن ابي طالب كرم الله وجهه و نحن نجد الطلاسم التي عندما نسأل عنها يقال انه علم باطن كالخواتم الفضة التي ينقش عليها ارقام و مربعات و الخ و هذا ما اشار عليه دكتور :منصور عبدالحكيم الكاتب و الفكر الاسلامي المصري في سلسلة كتبه فيما يعرف بجماعات اهل الباطن فما قولك؟ 
- يا اخوي الفرزدق زي ما قلت ليك انا زول بدعو للاسلام و بوضح لسفراء الغرب البيجوني في المسيد انه دينا ما دين تفجير و هم بيجو يشوفو بي عينهم المسيد و الحال بتاع الطلاب و الناس المحتاجة البتتم مساعدتها و زي ما قلت ليك سيدنا رسول الله صل الله عليه و سلم لما مات درعه كان مرهون عند يهودي ...يعني ماف علاقة بالماسونية في الامر .... و انا زول داعية للاسلام و بفتش اني انشره ودعوتي اخلي الناس تسلم 

*سالته : هل تعتقد انه في وسيط للفتنة خصوصا" انك كنت (زول الرئيس ) زي ما كان بيتناقل.. فاجابني 
- لا ما بتهم وسيط ..... انا زول كلفت بي مهمة معينة من السيد الرئيس ..خدمة للوطن ووصلتها و بعد الخلاف تم الوشاياو التلفيق بي اني عميل قطري و دا سبب اعتقالي من قبل السلطات الاماراتية .. و لما حققو معاي لقوها وشاية ساكت .. اطلقو سراحي و جيت راجع السودان..
اتمسكت من المطار ووجهوني لي موقف شندي و مسكوني لايام .... و اخلو سبيلي بعدها 

*تطرقنا بعدها الي الاشكال الذي تم بينه و بين الشيخ السلفي مزمل فقيري الذي قضت المحكمة فيه بدفع غرامة مالية كتعويض لشيخ الامين الذي عفي و رفض مزمل فقيري العفو و تمسك بالدفع ..اجاب 
- مزمل فقيري هاجمني في شخصي و دا السبب الذي الخلاني اقاضيه ... خش قوقل و اكتب مزمل فقيري و احضر فيديوهاته علي اليوتيوب شوف عنده محاضرات ولا اتكلم في شخصي 

اجبته بان مزمل فقيري لديه محاضرات و حلقات في احد المساجد ...فاجابني ما سمعت بيها 

سالته ختاما" اين دوركم من ارشاد الشباب عبر الميديا بعد اغلاق المسيد كما استخدمها الان غازي صلاح الدين في مجموعة حلقات( السودان حقنا كلنا ) ..لماذا لا تستخدمو هذه الميديا في النشر و التوعية ؟ 
اجابني : انه كان لديه مسيد جعل الشباب يلتفون حوله في زمن انتشرت فيه المخدرات و انه كان ملاذا" من المهالك و الفساد المنتشر (اي المسيد) .. و تم اغلاقه بدون ان يتدخل احد ...ثم سأل 
الناس دي ليه ما سألت مسيد شيخ الامين اتقفل ليه و القفلو منو .

شكرته علي هذا الحديث المطول و اعتذرت له علي استراقنا بعضا" من زمنه و وقته ...رد مرحبا"علي امل الاتصال و التواصل مرات اخري ان شاءالله .
اعلان هنا بأرخص الاس

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي