اعلان

مريم الصادق المهدي في اسرائيل لتكملة التطبيع السوداني الاسرائيلي

مريم الصادق المهدي في اسرائيل لتكملة التطبيع السوداني الاسرائيلي


تحصلت (الدرادر نيوز ) على تفاصيل جديدة لزيارة نائب رئيس حزب الأمة القومي د. مريم الصادق المهدي إلى الضفة الغربية بتأشيرة من السلطات الإسرائيلية للمشاركة في احدي مؤتمرات حركة فتح ، تلك الزيارة التي وجدت جدلاً وصدىً واسعاً لدى المراقبين الذين أكدوا أن الزيارة تتويج لتطبيع العلاقات مع الكيان الإسرائيلي، وأكدت أن الوصول إلى الضفة الغربية لا يتم إلا بعد الحصول على إذن من إسرائيل ، وكشفت تلك المصادر وجود علاق
ات قديمة بين حزب الأمة وإسرائيل كما أشرنا اليها في هذه الصفحة والعلاقات التي جمعت الصادق المهدي والرئيس الاسرائيلي الراحل شيمون بيريز وطبيعية العلاقات بين الحكومة السودانية الإسرائيلية ، وعلمنا أن نافذين من حزب الأمة وردوا لإسرائيل أطناناً من السمسم والصمغ العربي وحب البطيخ، وفي عام 2005 وضع الأمين العام للحزب آنذاك عبد الرحمن الغالي خمسة شروط لإقامة علاقة مع إسرائيل، وأشارت تقارير إلى وجود اتصالات للحزب بإسرائيل منذ الخمسينيات بناءً على توصية من بريطانيا، حيث جرت لقاءات في ذلك الوقت بين قيادات في الحزب وقيادات إسرائيلية بحضور الدبلماسي في السفارة الإسرائيلية بلندن مردخاي، وبحثت الاجتماعات تقديم مساعدات للحزب في شكل قروض لتمكينه في مواجهة النفوذ المصري في السودان ومواجهة الأحزاب التي لا تعتبر مصر عدوة لها. ولا تستبعد المصادر عقد مريم المهدي لقاءات جانبية مع قيادات دارفورية موجودة في إسرائيل تعميقاً للتقارب مع الكيان الإسرائيلي. وكانت تقارير صحفية سابقة قد تحدثت عن لقاء جمع بين المهدي ورئيس وزراء دولة إسرائيل السابق شمعون بيريز في العاصمة الإسبانية مدريد، حيث شارك الاثنان في مؤتمر القمة العالمية حول الديمقراطية والأمن والإرهاب، إلى جانب تقارير نقلتها صحيفة الإنقاذ بشأن لقاء مسؤول رفيع المستوى في حزب الأمة بمسؤول المخابرات الإسرائيلية في إثينا، للتباحث حول تدريب عناصر جيش الأمة ودعمها عسكرياً
اعلان هنا بأرخص الاس

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي