اعلان

إعتقل جهاز الامن فى بورتسودان صباح اليوم الناشط الحقوقى ورئيس (الهئية الشعبية للدفاع عن المدارس) جعفر عبدالقادر



وردنا قبل قليل من مركزية العصيان مدني ولاية بحر الأحمر بورتسودان
إعتقل جهاز الامن فى بورتسودان صباح اليوم الناشط الحقوقى ورئيس (الهئية الشعبية للدفاع عن المدارس) جعفر عبدالقادر فى سياق حملة إعتقالات شملت عدداً آخر من الناشطين.
ويعتبر جعفر عبدالقادر أحد القيادات الشعبية البارزة بولاية البحر الاحمر. وتعرض خلال السنوات الماضية لمحاكمات وإستدعاءات متكررة من قبل السلطات بسبب مشاركته فى أنشطة تعتبرها السلطات مخالفة للقوانين، وقيامه بضمان أعداد كبيرة من الناشطين الذين تقوم الشرطة بفتح بلاغات ضدهم. وأسس مع عدد آخر من الناشطين قبل عامين (الهئية الشعبية للدفاع عن المدارس) التى نظمت مسيرات معارضة لبيع مؤسسات القطاع العام بالولاية.
وافادت مصادرنا أن عدداً من الناشطين ببورتسودان تم اعتقالهم بينهم القيادى فى حركة (حق) مجدى عبدالقيوم.
وكانت السلطات قد اعتقلت بمدينة سنكات كلاً من طه ابوطاهر و على ابو محمد بجانب معتز الامين ببورتسودان.
وتأتى الإعتقالات لمواجهة الحملة الإعلامية المكثفة التى نفذها مناصرون “للعصيان” فى ولاية البحر الاحمر. وغطت مناشير وقصاصات ورقية وزعها الناشطون اجزاء واسعة من مدينة بورتسودان.
واقام طلاب ينتمون لمركزية (طلاب مؤتمر البجا) صباح (الاحد) مخاطبة بمنطقة ديم العرب ببورتسودان مؤيدة للعصيان.
ودعا رئيس حزب (التواصل)، ادريس شيدلى، السلطات إلى إطلاق سراح رئيس الهئية الشعبية للدفاع عن المدارس، جعفر عبدالقادر، وكل المعتقلين لدى الامن. ووصف شيدلى فى تصريحات (للتغيير الالكترونية) مايقوم به الامن من إعتقالات بغير المستغرب واضاف “الامن يقوم بما هو اسوا من ذلك بكثير”. وطالب بالضغط الدولى على النظام لاجباره على إحترام القوانين. وجدد رئيس حزب (التواصل) دعم حزبه للعصيان وطالب كل اعضاءه بالإنخراط فى عصيان (19 ديسمبر) والاستعداد للتظاهر فى الشوارع بعد إنتهاء فترة العصيان.
فى سياقٍ متصل، أكد القيادى فى لجنة (اسر شهداء 29 يناير) ابراهيم عمر وقوفهم ضد حملة الاعتقالات وتقييد حرية التعبير. وابدى عمر سخرية من الحوار وتسآءل عما إذا كان مايجرى هو من “مخرجات الحوار؟”. وشدد على ان “المد الجماهيرى المعارض للسلطة لن يتوقف بالقمع”، حسب تعبيره.
اعلان هنا بأرخص الاس

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي