اعلان

السودان ينتظر نتائج اجتماع عقد بلندن لتفعيل استثناءات التحويلات البنكية

السودان ينتظر نتائج اجتماع عقد بلندن  لتفعيل استثناءات التحويلات البنكية

علمت "سودان تربيون" ان اجتماع لندن بين مسؤولي الإدارة الأميركية ومراسلي البنوك العالمية ووفد من بنك السودان عقد بالفعل وأن الخرطوم في انتظار نتائجه، وعدّ الحزب الحاكم اللقاء خطوة إيجابية لرفع الحظر عن التحويلات البنكية.
 وبحسب مصد دبلوماسي في الخرطوم لـ "سودان تربيون" الخميس، فإن الاجتماع عقد اهذا الأسبوع بالفعل، موضحا أن الحكومة السودانية في انتظار أن تصدر مسؤولة ملف العقوبات الاقتصادية بالإدارة الأميركية التي دعت للاجتماع النتائج المتمخضة عنه.
 و يأتي الاجتماع في محاولة لاستفادة الخرطوم من استثناءات أميركية في التحويلات البنكية تم اقرارها منذ سبتمبر الماضي، حيث تفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على السودان منذ عام 1997، تشمل منع التحويلات المصرفية من وإلى البنوك السودانية.
 و قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان إن اجتماع المؤسسات المالية السودانية مع مسؤولة العقوبات الأميركية بلندن يأتي في إطار الحوارالذي تقوده الخرطوم مع واشنطن.
 و بحسب أمين أمانة أوروبا والأميركيتين بالحزب أسامة فيصل فإن "اللقاء يمثل خطوة إيجابية نحو الإجراءات لرفع الحظر عن التحويلات المالية البنكية والتعامل مع المؤسسات المالية بالسودان"، موضحاً أن لقاء لندن يأتي في إطار التفاهمات بين الخرطوم وواشنطن.
 و طالب فيصل في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية، الإدارة الأميركية بأن تفي بوعودها التي قطعتها خلال الفترة السابقة واصفاً اللقاء الذي ترعاه لندن بالتحول الكبير في سياسات الدول الكبرى تجاه السودان.
 و كان محافظ بنك السودان المركزي بالإنابة، الجيلي بشير قد اعتبر في تصريحات نقلتها صحيفة الشرق الأوسط يوم الأربعاء "اجتماع لندن بداية انفراج وعهد جديد ينتظر مستقبل السودان الاقتصادي".
 و تسبب حظر التحويلات المالية عبر البنوك العالمية والمحلية إلى السودان، في رفض آلاف المستثمرين من أغلب دول العالم الدخول في مجالات ومشاريع أو تجارة أو معاملات، ما أثر سلبا في تدفق الاستثمارات للبلاد.
و عقدت الخارجية الأميركية مؤتمرا في 199 سبتمبر الماضي بشأن العقوبات المفروضة على السودان لتحديد أنواع الأنشطة المسموح بها في ظل العقوبات، واستثنت إجراء التحويلات غير التجارية والشخصية والعمليات الإنسانية لكن البنوك الأوروبية والأميركية ما زالت تخشى إجراء التحويلات البنكية للسودان.
اعلان هنا بأرخص الاس

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي